منتديات ايام الحب
 
الرئيسيةالصفحه الرئيسيهمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في مدينة الرسول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفراتي
{•. عضو مميز .•}
{•. عضو مميز .•}


عدد الرسائل : 59
العمر : 41
الموقع : http://swedan-aljazera.yoo7.com/
المزاج :
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: في مدينة الرسول   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 4:20 pm

في مدينة الرسول

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين

في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم
شعر د محمد اقبال
ترجمة ابو الحسن الندوي



لقد عاش الدكتور محمد إقبال شاعر الإسلام وفيلسوف العصر –مدة حياته- في حب النبي صلى الله عليه وسلم، والأشواق إلى مدينته، وتغنى بهما في شعره الخالد، وقد طفح الكأس في آخر حياته، فكان كلما ذكرت المدينة فاضت عينه وانهمرت الدموع.
ولم يقدر له الحج، وزيارة الرسول صلى الله عليه وسلم بجسمه الضعيف، الذي كان من زمان يعاني الأمراض والأسقام،
ولكنه رحل إلى الحجاز بخياله القوي، وشعره الخصب العذب، وقلبه الولوع الحنون، وحلق في أجواء الحجاز، وتحدث إلى الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم بما شاء قلبه وحبه، وإخلاصه ووفاؤه(1)، وتحدث إليه عن نفسه، وعن عصره، وعن أمته، وعن مجتمعه.
الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم بما شاء قلبه وحبه، وإخلاصه ووفاؤه(1)، وتحدث إليه عن نفسه، وعن عصره، وعن أمته، وعن مجتمعه.
وقد فاضت في هذا الحديث قريحة الشاعر، وانفجرت المعاني، والحقائق التي كان الشاعر يغالبها ويمسك بزمامها، وينتظر فرصة إطلاقها، وقد رأى أن فرصتها قد حانت، وهذا أوانها ومكانها، فخاطب نفسه بقول الشاعر:

حمامة جرعى دومة الجندل، اسجعي فـأنـت بـمرأى من سعاد iiومسمع

فكان شعره في النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه من أبلغ أشعاره وأقواها، وكان حشاشة نفسه، وعصارة علمه وتجاربه، وكان تصويراً لعصره، وتقريراً عن أمته، وتعبيراً عن عواطفه.
لقد قال محمد إقبال هذه الأبيات، وهو يتخيل أنه مسافر إلى مكة والمدينة –شرَّفهما الله- يهوي به العيس، ويسير به الركب على رمال وعساء، يتخيل، بشدة شوقه وحبه، أنها أنعم من الحرير وأن كل ذرة من ذراتها قلب يخفق، فيطلب من السائق أن يمشي رويداً ويرفق بهذه القلوب الخفاقة.
ويحدو الحادي بما لا يفهمه، فتثور أشجانه، وتترنح أعطافه، وتهيج شاعريته، وتنطلق قيثارته بشعر رقيق بليغ.
ثم يسعد بالمثول بين يدي الرسول، فيصلي ويسلم عليه بما يفتح الله به عليه.
وينتهز الفرصة، فيحدثه عن نفسه، وبلاده، والفترة التي يعيش فيها، وعن أمته، وعن الأزمات، والمشكلات التي تعانيها، وما فعل بها الزمان وطوارق الحدثان، وما فعلت بها هذه الحضارة الغربية، والفلسفات المادية، وما فعلت برسالتها والأمانة التي حملتها، وأين هي من ماضيها وخصائصها، يرثي لها تارة ويبكي ويشكرها مرة ويعاتب، ويشكو غربته في وطنه ووحدته في مجتمعه، وضيعة رسالته في أمته.
وقد سمى هذه المجموعة بـ (هدية الحجاز)، كأنها هدية حملها من الحجاز لأصدقائه وتلاميذه، ولا شك أنها هدية مباركة للعالم الإسلامي، ونفحة فائحة من نفحات الحجاز.
يقوم الشاعر بهذه الرحلة الحبيبة، وقد أربى على الستين ووهنت قواه، في سن يفضل فيها الناس الراحة والإقامة، فما باله يسافر وهو شيخ، وقد أضعفه المرض والشيب؟ والسفر إلى الحجاز شاق مضن، وقد نصحه الأطباء، والأحبة بالراحة والهدوء، ولكنه يعصيهم ويطيع أمر الحب، يلبي منادي الشوق ويقول:
(لقد توجهت إلى المدينة رغم شيبي وكبر سني، أغني وأنشد الأبيات في سرور وحنين، ولا عجب فإن الطائر يطير في الصحراء طول نهاره، فإذا أدبر النهار، وأقبل الليل رفرف بجناحيه، وقصد وكره ليأوي إليه، ويبيت فيه).
كأنه يقول:
- لماذا تعجبون إذا قصدت المدينة –وهي وكر طائر الروح ومأرز(2) المؤمن- في أصيل حياتي، وفي سن أشرفت فيها شمس الحياة على الغروب، أما رأيتم الطائر إذا جن الليل أسرع إلى وكره.
بدأ محمد إقبال سفره، وهو شيخ مريض، وسارت به الناقة بين مكة والمدينة سيراً حثيثاً، وقد قال لها:
(رويدك يا حبيبتي! فإن راكبك لاغب، ومريض، وكبير السن، فمشت في نشوة وطرب ولم تبال، كأن الصحراء حرير تحت أرجلها).
يسير الشاعر في هذا الركب الحجازي الذي يحدو بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
ويريد الشاعر أن يسجد سجدة على هذه الرمضاء، يدوم أثرها في جبهته طول حياته، ويقترح ذلك على أصحابه وزملائه.
ويملكه الشوق، فيحدو، وينشد أبياتاً من شعر العراقي(3) والجامي(4) فيتساءل الناس: من هذا الأعجمي الذي يغني ويحدو بلغة لا نفهمها، ولكنها نغمة تشجي القلوب، وتملؤها إيماناً وحناناً، حتى يذهل الرجل في هذه الصحراء عن الغذاء والماء؟!
ويلذ الشاعر بكل ما يعتريه في الطريق ولا يستبطئ الوصول، بل يقترح على سائقه أن يأخذ طريقاً أطول، حتى يعيش في هذه الأشواق، وفي هذا الحنين مدة أوسع، وتشتد لوعة الفراق، لأنها زاد العشاق ونزهة المشتاق.
وهكذا يطوي محمد إقبال هذه المسافة في سرور وحنين، حتى يصل إلى المدينة، فيقول لزميله:
- تعال يا صديقي! نبك سروراً ونتحدث ساعة، ونرسل النفس على سجيتها فإن لنا شأناً مع هذا الحبيب، الذي أسعدنا به الحظ، بعد طول فراق وشدة اشتياق.
ويقبل على نفسه، فيتعجب كيف اختص، من بين أقرانه، بهذه السعادة، ثم يقول:
(لا عجب فإن المحبين المتيمين أكرم هنا من الحكماء المتفلسفين، يا سعادة الجد، ويا حسن الطالع!! لقد سمح لصعلوك مملوك، أن يدخل على السلاطين والملوك).
ولا يلبث محمد إقبال –وهو في هذا الفيض من السرور والسعادة- أن يذكر أمته المسلمة، والشعب المسلم الهندي،يذكر آلامهما وآمالهما، فيذكر كل ذلك في بلاغة الشاعر، وحقيقة الرائد، وما أجملهما إذا التقتا. يقول:
(إن هذا المسلم البائس، الذي لا تزال فيه بقية من شمم وإباء، وأنفة الملوك وعزة الآباء، لقد فقد مع الأيام، يا رسول الله! لوعة القلب وإكسير الحب، إن قلبه حزين منكسر ولكنه لا يعرف سر ذلك).
(بماذا أحدثك يا رسول الله؟ عن آلامه ورزيئته؟
حسبك أنه هوى من قمة عالية، إنه هبط من تلك العلياء التي وصلت به إليها، وكلما ارتفع المكان الذي يسقط منه الإنسان كان ألمه شديداً، وكانت الصدمة عظيمة، فلطف الله بهذه الأمة المنكوبة، الهاوية من قمة المجد العالية).
(إنه لا يزال الزمان يعاديه، ولا يزال ركبه تائهاً في الصحراء، بعيداً عن غايته ومنزله، حسبك من هذه الأمة، وما يسود فيها من الفوضى والاضطراب، إنها تعيش من غير إمام).
(إن غمده فارغ ككيسه، فهو أعزل فقير، وإن الكتاب، الذي فتح به العالم، وضعه في بيته الخرب، على طاق تراكمت عليه الأتربة، ونسج عليه العنكبوت).
(إنه أصبح، بطول عهده بالمغامرات والبطولات، لا يفهم لغة المغامرين، وإهابة الشجعان المجاهدين، وقد ألف نغمة المغنين، وعاش بين الزفرات والأنين).
وإن عينه فقدت النور، وإن قلبه حرم السرور، إن رزيئته أنه يعيش ولا يعرف لذة الوصال والحضور).
ثم يذكر الفرق بين ماضية العظيم، الذي كان فيه موضع رعاية وعناية واحتفاء، وحاضره القاسي الكالح، وكيف صعب عليه أن يتقشف، ويعتمد على نفسه، ويكدح في الحياة.
وما أبلغ قوله:
(إنه طائر مدلل، كنت تطعمه بيدك، وقد ربيته بالفواكه، فشق عليه البحث عن رزقه وقوته في الصحراء).
ويتذكر محمد إقبال فتنة اللادينية التي توجهت إلى العالم الإسلامي، ويعرف محمد إقبال –وهو من كبار علماء الفلسفة والسياسة وعلم الاقتصاد- أن سببها النظر المادي البحت، خواء الروح، وبرودة القلب، وباعثها هو الحياة المترفة الباذخة التي يعيشها كثير من الناس.
ويعتقد أنه لا سبيل إلى محاربة هذه اللادينية، والفلسفة الاقتصادية المادية إلا الحياة التي تقوم على الحب والزهد، والحياة التي كان يعيشها أبو بكر الصديق، المحب الزاهد، فيتمنى للمسلمين هذه الحياة المثالية التي يسيطر عليها الحب والزهد: وإذا وجدت هذه الحياة اضطر الناس إلى تقديرها وإجلالها.
إنه لا يعلل انحطاط المسلمين بالفقر، والضعف في المادة، بل يعلله بانطفاء تلك الشعلة التي التهبت في صدورهم، ويقول:
(إن أولئك الفقراء –المسلمين الأولين- لما عرفوا كيف يقومون أمام ربهم في صف واحد، استطاعوا أن يمسكوا بتلابيب الملوك، ولما انطفأت هذه الجذوة في صدورهم انطووا على نفوسهم، وأووا إلى الزوايا والتكايا).
إنه يستعرض تاريخ المسلمين، فيرى فيه ما يخجل كل مسلم، يرى فيه ما لا يتفق مع الرسالة المحمدية وتعاليمها ومثلها العليا، ويرى فيه من شرك وعبادة لغير الله، وخضوع للجبابرة والطغاة ما يتندى له الجبين حياء.
يذكر (إقبال) ذلك كله ويطرق رأسه حياء وخجلاً، ويقول في صراحة واعتراف، وبلاغة وإيجاز:
(إن جملة القول، ما كنا جديرين بك يا رسول الله).
ويلقي نظرة على العالم الإسلامي، وقد جال في أنحائه، وعرف مراكزه، فيشكو ضعفه وفقره المعنوي، ويقول في إجمال:
"إن المراكز الروحية (الرباطات والزوايا) أصبحت فقيرة، لا تملك غذاء القلب، ولا تحمل رسالة الحب.
والمراكز العلمية (المدارس بمعناها الواسع) طغى عليها التقليد، فهي تردد ما تلقنته في الماضي، في غير إبداع وابتكار؛ وهي كثور الطاحون يدور في دائرة واحدة.
أما أندية الشعر والأدب، فقد خرجت منها كئيباً حزيناً، فليس في نغماتها وأفكارها ما يبعث الروح، ويثير الطموح؛ إنه شعر بارد، يخرج من قلب بارد، وأدب ميت يصدر عن أديب ميت".
ويقول:
"قد ضربت في مشارق الأرض ومغاربها، فوجدت المدن تغص بالمسلمين الذين يفرقون من الموت، أما المسلم الذي يفرق منه الموت، فلم أرَ له عيناً ولا أثراً".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://swedan-aljazera.yoo7.com/
شندو العوامية
المشرف على دردشة
المشرف على دردشة
avatar

عدد الرسائل : 59
المزاج :
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: في مدينة الرسول   الخميس سبتمبر 25, 2008 10:42 am

مشكور الله يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في مدينة الرسول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ايام الحب  :: ◊۩¯−ـ‗ المنتديات الاخرى ‗ـ−¯۩◊ :: قسم الادبي-
انتقل الى: